أخي الزائر:

أنشيء حسابك بيننا الآن (خير الناس أنفعهم للناس) !





 
التسجيلالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مؤشرات على تجدُّد أزمة الغاز بين روسيا وأوروبا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام
المدير العام
avatar


تاريخ التسجيل : 11/11/2007
رقم العضوية : 4
المساهمات : 168
النشاط :
30 / 10030 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: مؤشرات على تجدُّد أزمة الغاز بين روسيا وأوروبا   2010-01-04, 7:05 pm


مؤشرات على تجدُّد أزمة الغاز بين روسيا وأوروبا

قال متعاملون أمس إن روسيا أوقفت ضخ النفط لمصافي روسيا البيضاء بعدما فشل الجانبان في الاتفاق على شروط التسعير لعام 2010 غير أن تصاعد التوترات بين البلدين لم يؤثر حتى الآن في إمدادات النفط الروسي للاتحاد الأوروبي.
وتراقب ألمانيا وبولندا الخلاف بعدما أدى خلاف مشابه بين موسكو ومينسك في كانون الثاني (يناير) 2007 لإيقاف الإمدادات لبعض المصافي الكبرى في البلدين. واتهم ساسة أوروبيون الكرملين باستغلال ثروته من الطاقة كأداة لتهديد جيرانها عند إبرام صفقات سواء خاصة بالنفط أو الغاز مع روسيا البيضاء أو أوكرانيا. وتقول روسيا أكبر منتج للنفط والغاز في العالم، إنها تتحول تدريجيا لتطبيق معايير السوق بعدما كانت تدعم جيرانها بطاقة رخيصة لسنوات.
ويصل خمس الغاز الروسي لأوروبا عن طريق أوكرانيا وروسيا البيضاء. كما أن كميات كبيرة من النفط الروسي تنقل في أنابيب تعبر أراضي الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين. وذكر متعاملان مع شركات روسية كبرى منتجة للنفط أن ضخ الخام توقف منذ أول كانون الثاني (يناير). وأضاف أن لدى مصفاتين في روسيا البيضاء، هما نافتان وموزير، مخزونات تكفي لمواصلة العمل لنحو أسبوع. وقال متعامل «في روسيا البيضاء يقولون إن العطلة ستنتهي يوم الإثنين وسيعود لوكاشينكو ويقرر ماذا سيفعل» في إشارة إلى رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو. وتمتد العطلة في روسيا إلى 11 كانون الثاني (يناير) بينما يستأنف العمل في روسيا البيضاء في الرابع من كانون الثاني (يناير).
وتصر مينسك على أن تعفي روسيا جميع الخام الذي تورده لها من الرسوم وإلا يقتصر الإعفاء على الكميات التي تستهلك محليا في روسيا البيضاء.
ويعاد تصدير معظم الخام الذي يكرر في نافتان وموزير للغرب وتحتفظ مينسك بكميات صغيرة فقط من المنتجات المكررة.
وذكر متعاملان إن المخزون في موزير ونافتان نحو 450 ألف طن. وقال المتعاملان إن روسيا البيضاء هددت بزيادة رسم عبور امدادات النفط الروسي أراضيها وصولا إلى بولندا وألمانيا الى عشرة امثاله ليصل الى 45 دولارا للطن ردا على المطالبة الروسية.
ومن شأن ذلك أن يجعل إمدادات الخام باهظة التكلفة وربما يؤدي لتوقف الإمدادات لبولندا وألمانيا. وقال تجار إن الأمل لا يزال قائما بتفادي الخلاف الذي حدث في 2007 نظرا لان مسؤولين بارزين من البلدين بدأوا محادثات أمس الأول لوضع هيكل تسعير جديد لواردات النفط في 2010.
وصرح إيجور ديومين المتحدث باسم ترانسنفت التي تحتكر خطوط الأنابيب في روسيا بأنه لم ترد أنباء جديدة عن المحادثات أمس.
وفي تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، حث الاتحاد الأوروبي الرئيس الأوكراني على منع أي تأخير في مدفوعات الغاز الروسي، خشية أن يؤثر في تدفق الغاز إلى دول الاتحاد. وأبلغ رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو الرئيس الأوكراني بضرورة أن تذلل الحكومة الأوكرانية أية عراقيل إزاء إيفائها بالمدفوعات، حتى لا تتكرر أزمة انقطاع الغاز الروسي عن دول الاتحاد الأوروبي التي حصلت الشتاء الماضي.
وأعرب باروسو عن خيبة أمله في أن برنامج صندوق النقد الدولي للدعم المالي لأوكرانيا لا يسير في مساره، وأن هذا قد يكون له أثر سلبي في الاستقرار الاقتصادي في أوكرانيا. وبدأت مخاوف الأوروبيين بشأن إمدادات الغاز في فصل الشتاء المقبل منذ أن أعلنت موسكو الأسبوع الماضي أنها تخشى عدم قدرة كييف على الالتزام في سداد المدفوعات بالموعد المحدد، على اعتبار أن الأزمة الاقتصادية تفرغ خزائن الدولة.
وكانت إمدادات الغاز الروسي قد قطعت عن أوروبا في كانون الثاني (يناير) الماضي ثلاثة أسابيع بسبب نزاع على الأسعار بين كييف وموسكو.
يُذكر أن أوكرانيا تسدد بانتظام فواتير الغاز منذ بداية العام الجاري، وتعهد وزير الطاقة يوري برودان أمس بأن تسدد شركة الطاقة الحكومية نافتوجاز مدفوعات الشهر الحالي قبل انتهاء المهلة المحددة يوم الجمعة. يُشار إلى أن أوروبا تحصل على ربع احتياجاتها تقريبا من الغاز من روسيا. وللحد من الاعتماد على الغاز الروسي، دعمت أوروبا ومعها الولايات المتحدة مشروع خط أنابيب نابوكو الذي سينقل غاز بحر قزوين إلى وسط أوروبا عبر تركيا.
ومعلوم أن عدة دول وقعت خلال العام الماضي اتفاقا لإنشاء خط أنابيب للغاز يرمي إلى نقل الغاز من الشرق على أوروبا بحيث يستغني الاتحاد الأوروبي عن الغاز الروسي. وخط الأنابيب المزمع الذي يمتد بطول 3300 كيلومتر (ويطلق عليه ناباكو) يبدأ من دول القوقاز ويقطع تركيا ثم يمر عبر رومانيا وبلغاريا إلى النمسا في وسط أوروبا هو مسار أقل تكلفة بكثير لنقل الغاز من أذربيجان إلى أوروبا عن مشروع خط الأنابيب المنافس ساوث ستريم الذي تدعو إليه غازبروم الروسية. وتقود شركة (او ام في) النمساوية تحالفا من عدة شركات أوروبية لبناء المشروع. ومن المتوقع أن ينقل خط أنابيب نابوكو المزمع إنشاؤه 31 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى أوروبا من أجل تقليل الاعتماد على مصدر وحيد للغاز وهو روسيا. ومن المحتمل أن يتم تزويد الخط بإمدادات الغاز من إيران وأذربيجان وتركمانستان وكازاخستان وربما مصر وسورية.
يشار إلى أن روسيا تزود نحو 27 دولة أوروبية بربع إمداداتها من الغاز و80 في المائة من الغاز الروسي يمر عبر أوكرانيا. وبحسب البيانات التي نشرها موقع نابوكو على الإنترنت فان الدول الأوروبية استهلكت 502 مليار متر مكعب من الغاز خلال عام 2005، كان منها 290 مليار متر مكعب مستوردة من عدة جهات خصوصا من روسيا والنرويج وروسيا والجزائر.
وطبقا لبيانات الاتحاد الأوروبي فإن الصورة ستتغير في المستقبل حيث ستستهلك أوروبا نحو 816 مليار متر مكعب من الغاز ستستورد منها نحو 80 في المائة بحلول عام 2030. وأن أذربيجان لوحدها من الممكن أن تزود الخط بجميع إمدادات الغاز والتي ستقلل اعتماد أوروبا على الغاز الروسي بنحو 25 في المائة.

المصدر/ صحف

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال تعالى: (..فابتغوا عند الله الرزق..) الآية

يمشي الفقير وكل شيء ضده 00 والناس تغلق دونه ابوابها
وتراه مبغوضا وليس بمذنب 00 ويرى العداوة لايرى اسبابها
حتى الكلاب اذا رأت ذا ثروة 00 خضعت لديه وحركت اذنابها
وإذا رات يوما فقيرا عابرا 00 نبحت عليه وكشرت انيابها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مؤشرات على تجدُّد أزمة الغاز بين روسيا وأوروبا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: .. اقسام وموضوعات المنتدى القديم (للقراءة فقط) .. :: .. استقبال الأعضاء + تحليلات النفط والسلع + سلة التعويض .. :: [ ملتقى الأسهم العام واستقبال الأعضاء ]-
انتقل الى: