أخي الزائر:

أنشيء حسابك بيننا الآن (خير الناس أنفعهم للناس) !





 
التسجيلالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد3
مـشـرف
مـشـرف



تاريخ التسجيل : 11/12/2007
رقم العضوية : 122
المساهمات : 767
النشاط :
50 / 10050 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين   2009-10-12, 12:40 pm

مطالب بإعادة هيكلة القطاع وحل أزمة المتعثرين

نقص عقود ومشاريع القطاع الخاص تهدد بانسحاب مقاولين من السوق
محمد عضيب - الرياض
تذمرت شركات مقاولات من نقص العقود والمشاريع بالقطاع الخاص وطالبت بتدخل لجان المقاولين بالغرف التجارية خصوصا ان عددا من المقاولين أجبروا على التوقف والانسحاب من السوق جراء نقص في عقود ومشاريع المقاولات من الشركات ومنها مشاريع سابك وارامكو في الوقت الذي أكد فيه رئيس اللجنة الوطنية للمقاولين عبدالله العمار عدم وجود نقص في عقود ومشاريع الجهات الحكومية. أما عضو اللجنة الوطنية للمقاولين ورئيس لجنة المقاولين بغرفة التجارة بالشرقية ناصر الهاجري اوضح ان هناك نقصا في عقود مشاريع القطاع الخاص مما يلقي بظلالها على شركات المقاولات موضحا ان لجنة المقاولين تناقش أهم العقبات والمعوقات التي تحد من قدرة المقاول الوطني وتتسبب في تعثره مؤكدا ان هناك ملتقى للمقاولين في 27 من الشهر الميلادي الجاري يجمع المقاولين لمناقشة القضايا الهامة. وطالب عضو لجنة المقاولين محمد برمان اليامي بحل أزمة عدد من المقاولين المتعثرين جراء نقص عقود مشاريع القطاع الخاص مؤكدا على ضرورة إعادة هيكلة هذا القطاع وتطويره وضرورة وجود منشأة تمويلية تختص بتمويل قطاع المقاولات بتكاليف معقولة كما هو الحال في القطاع الصناعي حيث قام ويقوم صندوق التنمية الصناعي بتمويل هذا القطاع وكذلك البنك الزراعي بالنسبة للقطاع الزراعي كذلك إنشاء معاهد متخصصة في تدريب الكوادر الوطنية للعمل في قطاع المقاولات وأيضاً إنشاء مراكز بحوث وتطوير تقنيات التشييد والبناء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد3
مـشـرف
مـشـرف



تاريخ التسجيل : 11/12/2007
رقم العضوية : 122
المساهمات : 767
النشاط :
50 / 10050 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين   2009-10-12, 12:43 pm


طرح أسهم الوفير للطيران في غضون 3 سنوات
الوكالات ـ جدة
قال الرئيس التنفيذي لشركة الوفير للطيران أول ناقلة سعودية للحجيج : ان الشركة تعتزم طرح أسهم للاكتتاب العام في غضون الاعوام الثلاثة المقبلة.
وأبلغ عدنان الدباغ رويترز في مقابلة بقوله «نعتزم القيام بطرح عام أولي في غضون عامين الى ثلاثة أعوام».
وعلق الدباغ على استئجار وفير لثلاث طائرات بوينج 747 من شركة ماليزيان ايرلاين سيستمز للاعوام الستة المقبلة، وقد ترفع حجم أسطولها الى ثماني طائرات في غضون ثلاث سنوات بالقول : ان زيادة الاسطول ستعتمد على السوق في 2010.
وتعتزم الوفير نقل الحجيج من الدول الاسلامية الى السعودية، حيث المشاعر المقدسة في مكة والمدينة.
وقال الدباغ « توقع نقل نحو 50 ألف حاج هذا العام»، مضيفا أن الاسطول الحالي للشركة يستطيع نقل ما يصل الى 250 ألف حاج , مشيرا الى ان دائرة اهتمام الشركة تشمل كل البلدان الاسلامية وكل الدول التي يوجد بها مسلمون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد3
مـشـرف
مـشـرف



تاريخ التسجيل : 11/12/2007
رقم العضوية : 122
المساهمات : 767
النشاط :
50 / 10050 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين   2009-10-12, 12:49 pm

السعودية و5 بلدان مصدرة للنفط تحقق فوائض مالية بنحو 5.3% من الناتج المحلي


صندوق النقد: ارتفاع أسعار النفط يعيد بناء احتياطيات الخليج بـ 100 مليار دولار

عبد الرحمن إسماعيل من دبي

رسم صندوق النقد الدولي صورة متفائلة لاقتصاديات منطقة الشرق الأوسط ومن بينها دول الخليج بخصوص توقعاته للنمو خلال المرحلة المقبلة، وفي ضوء بوادر التعافي التي أظهرها الاقتصاد العالمي، ورجح الصندوق في تقريره للربع الثالث من العام أن تسجل اقتصاديات الشرق الأوسط نموا بنحو 2 في المائة للعام الجاري قبل أن يتضاعف إلى 4.2 في المائة العام المقبل وأن تتراجع الضغوط التضخمية من 8.3 العام الجاري إلى 6.6 العام المقبل.
وقال مسعود أحمد مدير دائرة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي الذي كان يتحدث أمام ندوة عقدها الصندوق أمس في مركز دبي المالي العالمي لعرض توقعاته لاقتصاديات المنطقة خلال المرحلة المقبلة إن اقتصاديات الشرق الأوسط شهدت تحسنا في الفترة الأخيرة بعد أن انتعشت أسعار النفط العالمية من المستويات المنخفضة السابقة.
وتوقع الصندوق في تقريره عودة الاقتصاديات الخليجية إلى النمو القوي خلال العام المقبل محققة نموا بنسبة 5.2 في المائة بفضل ارتفاع إيرادات النفط مقارنة بتباطؤ متوقع للعام الجاري إلى 0.7 في المائة، كما رجح الصندوق أن تسجل السعودية وخمسة من البلدان المصدرة للنفط في المنطقة فوائض مالية تبلغ 5.3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العام الجاري مقارنة بـ 27.4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2008، وأن تقدر الفوائض بنحو 10.4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة خلال العام المقبل.
وأوضح أن البلدان المصدرة للنفط في المنطقة تضررت بصورة مباشرة من الأزمة المالية العالمية نتيجة الهبوط الحاد في أسعار النفط والتوقف المفاجئ في تدفقات رؤوس الأموال الداخلة، وكان انخفاض إنتاج النفط قد أسفر عن انخفاض بنسبة 3.5 في المائة في إجمالي الناتج المحلي النفطي، بينما واصل إجمالي الناتج المحلي غير النفطي نموه، رغم تراجعه إلى 3.2 في المائة ومن المتوقع أن ينتعش إجمالي الناتج المحلي النفطي وغير النفطي لهذه البلدان ليصل إلى 4 في المائة تقريباً في عام 2010.
وأضاف أنه واعتماداً على الاحتياطيات الكبيرة التي تجمعت قبل الأزمة، تحركت حكومات هذه الاقتصاديات لمواجهة الأزمة بانتهاج سياسات توسعية على مستوى المالية العامة وتوفير دعم السيولة لقطاعاتها المالية، مما أسهم في احتواء تأثير الأزمة في الاقتصاد ككل، مؤكدا أن هذه السياسات ساعدت كذلك في الحفاظ على مستويات الواردات المرتفعة نسبياً أثناء الأزمة، مما أسهم بدوره في التخفيف من حدة الهبوط الاقتصادي العالمي، وحتى يتسنى تنفيذ هذا المنهج قامت البلدان المصدرة للنفط بسحب من أرصدتها الاحتياطية بدرجات متفاوتة، مما ترتب عليه انخفاض فائض الحساب الجاري في هذه البلدان بنحو 350 مليار دولار.
وقال الصندوق إنه مع ارتفاع أسعار النفط وعودة الانتعاش المنتظر في الطلب العالمي، يتوقع أن ترتفع الإيرادات النفطية فتسمح للبلدان المصدرة للنفط بإعادة بناء أرصدة احتياطياتها الدولية بأكثر من 100 مليار دولار في عام 2010، ما سيسهم بدوره في وضع الأساس اللازم للحفاظ على مستوى الإنفاق العام. ودعا مسعود بلدان المنطقة إلى أهمية العمل على عودة القطاعات المالية إلى وضعها الصحي وتهيئة الأوضاع إلى استقرار أكبر، مشددا على قيام البنوك المركزية بمزيد من الإشراف لمراقبة صحة الأوضاع لدى المؤسسات المالية. كما دعم أيضا فكرة تطوير سوق إقليمي للسندات والصكوك، تكون عاملا مساعدا على تنشيط حركة الإقراض الإقليمية وفتح نوافذ جديدة لتمويل مشاريع البنية التحتية في المنطقة والتي يقدر حجمها بنحو 1.8 تريليون دولار خلال السنوات العشر المقبلة، بحسب تقديرات د. ناصر السعيدي رئيس الشؤون الاقتصادية في سلطة مركز دبي المالي العالمي.
ويتوقع صندوق النقد الدولي نمو إجمالي الناتج المحلي في دول الشرق الأوسط المستوردة للنفط 4.5 في المائة خلال العام الجاري وهو ما يزيد على ثلاثة أمثال معدل النمو في الدول المصدرة للنفط ويرجع السبب إلى أن البلدان غير المنتجة للنفط استفادت من قوة الإنفاق العام في الدول المنتجة للخام.
وأوضح مسعود أنه على الرغم من تضرر بلدان المنطقة بشدة من جراء الأزمة الاقتصادية العالمية، إلا أن الضرر كان أخف وطأة على اقتصادياتها مقارنة بغيرها من البلدان حول العالم، مضيفا أن «استعانة البلدان المصدرة للنفط بالاحتياطيات الوقائية في تمويل الإنفاق المعاكس لاتجاهات الدورة الاقتصادية خفف من تأثير الأزمة في اقتصادياتها وخلق آثارا إيجابية في البلدان المجاورة، وقد كشفت الأزمة كذلك عن ضرورة استمرار الجهود الرامية إلى تقوية الرقابة للحد من مواطن التعرض للخطر في الأسواق المالية في المنطقة».
وأوضح الصندوق في تقريره أن أسعار النفط ارتفعت مع تزايد الاعتقاد بأن أسوأ مراحل الركود الاقتصادي انتهت، إلا أنه أشار إلى أن أي تراجع متوقع في أسعار النفط سيكون أحد المخاطر الرئيسية على التوقعات في الشرق الأوسط إذ قد يكون له تأثيرات في مصدري النفط وشركائهم التجاريين في المنطقة. غير أنه أكد أن البلدان التي تتمتع بالقدرة المالية يجب أن تواصل مستويات عالية من الإنفاق العام لحفز انتعاش اقتصادي بينما تخفض الدول الأقل قدرة مالية الإنفاق غير المنتج وتكبح برامج الإعانات المالية.
وأوضح مدير صندوق النقد الدولي أنه وبينما لم تكن معظم البنوك في المنطقة معرضة لمخاطر الأصول السامة، إلا أنها تضررت من انهيار أسواق الأصول المحلية وسحب الأرصدة بالنقد الأجنبي، غير أن اتخاذ الإجراءات الفورية والقوية على مستوى السياسات أدى إلى احتواء هذه التداعيات. مضيفا أنه في المرحلة المقبلة، ستظل التدابير الرامية إلى تقوية التنظيم والرقابة الماليين - والتي يجري استحداثها في بعض البلدان بالفعل - عنصراً بالغ الأهمية، وفي الأجل المتوسط ستظل الأولويات تتضمن تطوير الأسواق المالية بما يشمله من تنويع في النظام يتجاوز حدود النظام المالي القائم على البنوك - وكذلك جهود تحسين مناخ الأعمال بغية دعم التنوع في النشاط الاقتصادي وإيجاد فرص العمل.
وبالنسبة للبلدان المستوردة للنفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان فقد كانت بحسب التقرير أقل تعرضاً لأثر التباطؤ الاقتصادي مقارنة بعديد من الأسواق الصاعدة الأخرى، نظراً لضعف اندماجها في أسواق رأس المال العالمية، ونتيجة للآثار الانتشارية الإيجابية المتولدة عن زيادة الإنفاق العام في البلدان المصدرة للنفط في المنطقة، وكان انخفاض الإيرادات المحصلة من الخارج هو القناة الأساسية لانتقال آثار التباطؤ العالمي.
وأوضح مسعود أن هذه البلدان تحركت أيضاً لمواجهة الأزمة بانتهاج السياسات الملائمة المعاكسة لاتجاه الدورة الاقتصادية، وإن كانت على نطاق محدود أكثر، ومن المتوقع أن ينخفض معدل نمو هذه البلدان من 5 في المائة في عام 2008 إلى 3.6 في المائة العام الجاري وفي المستقبل، يتوقع أن يظل ثابتاً في عام 2010، مما يرجع في الأساس للتعافي الاقتصادي البطيء في الاقتصادات المتقدمة الشريكة في التجارة والنطاق الضيق لانتهاج سياسات أخرى معاكسة لاتجاهات الدورة الاقتصادية.
ورجح مسعود أن تؤدي مستويات الدين المرتفعة في معظم البلدان المستوردة للنفط في المنطقة إلى تقليص الحيز المتاح للتنشيط المالي، كما أن مجال التيسير النقدي سيخضع لقيود الزيادة المنتظرة في أسعار الفائدة العالمية مقارنة بمستوياتها الحالية المنخفضة بالمقاييس التاريخية، وبالتالي سيتعين على صانعي السياسات التركيز بدرجة أكبر على إصلاحات جانب العرض التي ستسهم في تعزيز نشاط القطاع الخاص وفرص العمل فيه، وتعزيز المنافسة، وفي البلدان التي لا تأخذ بنظم أسعار الصرف الثابتة، من شأن زيادة مرونة أسعار الصرف أن ييسر تحقيق هذه الأهداف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد3
مـشـرف
مـشـرف



تاريخ التسجيل : 11/12/2007
رقم العضوية : 122
المساهمات : 767
النشاط :
50 / 10050 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين   2009-10-12, 1:07 pm

السوق تستفيد من تسرب النتائج


علي الدويحي ـ جدة





واصل المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية أمس تسجيل القمم اليومية الجديدة والتي تأتي ضمن رحلة الصعود الأخيرة، حيث وصل إلى خط 6405 نقاط بقيادة قطاع الاتصالات والمصارف والبتروكيماويات، وكان قطاع الإسمنت من أبرز القطاعات الضاغطة على المؤشر العام. وقد شهدت السوق أكثر من سيناريو خلال الجلسة ومنها التركيز في بدايتها على الأسهم الثقيلة مع تدفق السيولة بشكل أسرع، وبعد تداول الساعة الأولى عادت السيولة إلى التراجع والعودة إلى قطاع التأمين كمضاربة.
وأنهى المؤشر العام تعاملاته اليومية على ارتفاع بمقدار 28 أو ما يعادل 0.45 في المائة، ويقف عند خط 6399 نقطة. وشهد حجم السيولة اليومية ارتفاعا مقارنة بالأيام الماضية، حيث سجلت 5.3 مليار ريال وتجاوزت كمية الأسهم المنفذة نحو 228 مليون سهم، جاءت موزعة على ما يقارب 122 ألف صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 55 شركة وتراجعت أسعار أسهم 64 شركة من بين 134 شركة تم تداول أسهمها خلال الجلسة. وجاء الإغلاق في المنطقة الإيجابية على المدى اليومي، مع توقعات بأن تشهد عمليات جني أرباح متكرر لأكثر من مرة، فمن الأفضل عدم كسر حاجز 6353 نقطة في أبعد تقدير، وهي نقطة الدعم الرئيسية التي حاول المؤشر العام تأسيسها لتحقيق أهدافه الرامية إلى 6620 نقطة. وقد احتل سهم الأهلية صدارة أسهم الشركات الأكثر ارتفاعا ورافقه سهم الصقر، فيما أغلق سهم الدرع العربي على النسبة السفلى متصدرا قائمة الشركات الأكثر تراجعا.
وقد اتسم أداء السوق بالفتور إلى حد الملل في أغلب فترات الجلسة، وهذا طبيعي، حيث تداول في نطاق تذبذب ضيق لم يتجاوز 35 نقطة، ولكون السوق تحاول جس نبض افتتاح الأسواق العالمية والتي من المنتظر أن تعاود اليوم نشاطها، خاصة التي أغلقت تعاملاتها الأسبوعية بالقرب من خطوط مقاومة، إلى جانب أن السوق تشهد حاليا إعلان نتائج الأرباح. ويعتبر القطاع المصرفي في مقدمة القطاعات التي ينتظر نتائجها المستثمرون، إضافة إلى أن السيولة تحاول التركيز على الشركات الاستثمارية في مثل هذه الأوقات في محاولة للاستفادة من تسريب نتائج الشركة وقبل إعلانها، فكثيرا ما تسبق أسعار بعض الأسهم أخبار الشركة سواء سلبيا أو إيجابيا. ومالت السوق إلى البيع أكثر من الشراء مع مراعاة نوعية السهم وسعره أن كان عادلا، حيث لكل سهم وضعيته الخاصة، وكان من الواضح أن المضاربة تسيطر على أسهم الشركات الصغيرة، وذلك يتضح من خلال نسبة الارتفاع الضئيلة ثم العودة إلى أسفل، وهذا يفتح المجال أمام أسهم الشركات الخاملة للتحرك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد3
مـشـرف
مـشـرف



تاريخ التسجيل : 11/12/2007
رقم العضوية : 122
المساهمات : 767
النشاط :
50 / 10050 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين   2009-10-12, 1:44 pm

جدل بين الحكومة و«الشورى» حول «إلزامية» التأمين على مخاطر التمويل العقاري

الحياة 12/10/2009
كشف المستشار في وزارة العدل يوسف الفراج أمس أن هناك توجهاً لخصخصة بعض أعمال التنفيذ القضائية، مشيراً الى انه سيتم اصدار تراخيص عن طريق وزارة العدل، ومنحها بعض الاعمال مثل وكيل البيع العقاري وتراخيص التحضير والذي يقوم حالياً بدوره القضاء، لافتاً إلى أنه «وبحسب التجربة بشكل عام سيكون القطاع الخاص أكفأ من القطاع العام».

وقال في حلقة نقاش عقارية بعنوان: «نظام الرهن وتنفيذه ونظام التمويل السكني» نظمتها غرفة تجارة وصناعة الرياض صباح أمس: «كان هناك نقص في القواعد الحاكمة للتنفيذ في المملكة، ولكن هناك نظاماً للتنفيذ سيصدر قريباً به 100 مادة، وأول مادة وهي الاهم، تسمية قاض للتنفيذ»، مشيراً الى وجود قضاة للتنفيذ في المدن الرئيسة وهناك توجه لدعم زيادة عددهم.

واوضح ان من أهم الامور الواردة في هذا النظام والتي ستسهم في القضاء على اشكالات كبيرة هى اسناد مهمة توثيق عقود الايجار الى القطاع الخاص مثل المحامين الذين سيحصلون على ترخيص بذلك من الوزارة، مشيراً الى ان القاضي سيعتبر هذا التوثيق بمثابة حكم قضائي، وهذا سينفذ في جميع العقود الموثقة مثل التقسيط والسيارات وغيرها».

وتحدث الفراج عن الانظمة الخمسة في منظومة التمويل العقاري المنتظر صدورها وهي نظام مراقبة شركات التمويل، ونظام التمويل العقاري، والرهن العقاري، والتأجير التمويلي، ونظام التنفيذ، مبرراً تأخير اصدارها الى انها «تستحق هذا التأخر لأننا بحاجة ماسة إلى دراستها، بشكل مستفيض»، مستشهداً بمصر التي تأخر اصدار بعض القوانين فيها لوقت طويل، وهي الاكثر شهرة في موضوع القانون. واكد الاهتمام بالانظمة الصادرة من السلطات التشريعية لتنظيم القوانين العقارية، لافتاً الى ان «كل شهر يصدر إما نظام أو لائحة». لافتاً الى وجود بعض القوانين التي لم تصدر، مثل التقويم العقاري، ونظام حجج الاستحكام والمنح (لم يصدر متكاملاً)، وتعديل الانظمة العقارية القائمة لتواكب التطور في السوق العقارية، ودمج الانظمة العقارية ذات الشأن المشترك، مثل أنظمة تملك غير السعوديين، والانظمة المتعلقة بالاستثمار، والمتعلقة بالتوثيق والتسجيل».

وأضاف: «هناك بعض الأوامر والقرارات التي نحتاج إلى اعادة اصدارها لتصبح متوافقة مع آلية صدور الانظمة والقرارات، لتصبح لها صدقيتها القانونية، ونحن بحاجة إلى التطبيق السريع والكفء لهذه الانظمة».

وكشف الفراج عن وجود جدل بين مشروع الحكومة ومشروع الشورى، في مدى الحاجة الى الالزام بالتأمين على مخاطر التمويل، ووجود رأيين في هذا الجانب.

ورأى أن «أهم عقد تمويل يتوقع أن يلجأ اليه الممولون هو التأجير التمويلي، أي الايجار المنتهي بالتمليك، وهذا مع الرهن العقاري، نظمهما المشرّع في السعودية، وصارا جزءاً من هذه المنظومة».
وأكد أنه لا يجوز لشركة التمويل عندما يكون هناك عقار مرهون لها أن تستفيد منه ومن عائده، لأن ذلك جزء من الاضرار بالطرف الآخر، ويعتبر بذلك ربا، والقانون أيضاً يقول لا يجوز حتى لو وافق عليه الراهن.

وقال: «بعد انتهاء المنظم من تنظيم بعض الانظمة، لجأ إلى عقود التمويل وهذه لا يمكن تنظيمها وشركات التمويل لا تريد ذلك، لأنها صعبة، ولكن لابد من قواعد عامة تبين ما هو صحيح وما هو غير صحيح، وهذا ما اتجه إليه المنظم وهو عقد الايجار المنتهي بالتمليك، وهيئة كبار العلماء رأت عدم جوازه في 1420هـ، ولكن لجأت اليه شركات التمويل، لأنه يأتي بديلاً لنظام الرهن العقاري».

وعن الانظمة المتوقع صدورها وماذا عن تأخرها، قال: «انتهت الأنظمة من هيئة الخبراء ومجلس الشورى، وهي الآن في القنوات التشريعية الاخيرة للصدور، أما الوقت التي ستصدر فيه فهو متوقف على بعض الامور والاجراءات التي يراها صاحب الصلاحية في هذا الجانب».

من جهته قال العضو المنتدب لشركة أملاك العالمية عبدالله الهويش خلال مشاركته في حلقة النقاش: «التمويل العقاري للأفراد استمر في النمو، وأعتقد أنه سيستمر في النمو في المرحلة المقبلة، أما محافظ تمويل الافراد، ومعدلات النمو فتجاوزت 50 في المئة، مشيراً الى انه «مع بداية عام 2000 كانت محفظة التمويل لا تزيد على 25 بليون ريال، بينما وصلت إلى 180 بليون ريال خلال 7 سنوات تقريباً، وقطاع التمويل العقاري أخذ في النمو، وأعتقد أنه سيستمر في ذلك».

وأضاف: «التمويل العقاري في السعودية منخفض والسبب عدم وجود تنسيق بين جميع الاطراف المتعلقة بالدخول في هذه السوق، وعدم الفهم للسوق».

وأكد الهويش أهمية تبني التخصص في مجال التمويل العقاري، مشيراً إلى أن نسبة التمويل لا تتجاوز 2 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، معتبراً أنها نسبة متدنية وأن السعي لزيادتها يضيف فرصاً ضائعة للاقتصاد الوطني، داعياً إلى ضرورة توافر أجهزة وكيانات مالية متخصصة لإنعاش قطاع التمويل وملء الفجوة الحاصلة في مجال التمويل العقاري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاخبار الاقتصادية ليوم الاثنين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: .. اقسام وموضوعات المنتدى القديم (للقراءة فقط) .. :: .. استقبال الأعضاء + تحليلات النفط والسلع + سلة التعويض .. :: [ ملتقى الأسهم العام واستقبال الأعضاء ] :: النشرة الاقتصادية-
انتقل الى: