أخي الزائر:

أنشيء حسابك بيننا الآن (خير الناس أنفعهم للناس) !





 
التسجيلالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اللجنة الدائمة للإفتاء: تفضح البنوك واحداً واحداً !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعبة الأسهم

(مؤسس الحلال الطيب)


(مؤسس الحلال الطيب)
avatar


تاريخ التسجيل : 16/10/2007
رقم العضوية : 1
المساهمات : 5199
النشاط :
60 / 10060 / 100

الكنية : أبو عبدالرحمن
حكمتي : من يجادل كثيرا يعمل قليلا

مُساهمةموضوع: اللجنة الدائمة للإفتاء: تفضح البنوك واحداً واحداً !   2008-01-15, 5:30 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللجنة الدائمة للإفتاء: تفضح البنوك واحداً واحداً !

إنَّ من علامات الساعة التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم : ظهور الربا ، وانتشاره بين الناس ، وعدم المبالاة بطرق جمع المال ، بل وعدم المبالاة بأكل الحرام , وعدم تحرِّي الحلال في المكاسب ، فعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( بين يَدَيِّ الساعةِ يظهر الرِّبا ) رواه الطبراني , وصححه الألباني .
وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لَيأتِيَنَّ على الناس زمانٌ لا يُبالي المرءُ بما أَخذَ المال ، أمِن حلالٍ أم من حرامٍ ) .
وفيه أيضاً : عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الحلالُ بيِّنٌ ، والحرامُ بَيِّنٌ ، وبينهما أمورٌ مُشتَبِهَةٌ ، فمن تَرَكَ ما شُبِّهَ عليه من الإثم كانَ لِمَا استبانَ أتركَ ، ومن اجترَأ على ما يَشُكُّ فيه من الإثم أَوشكَ أن يُواقع ما استبانَ ، والمعاصي حِمَى الله ، من يَرتعْ حول الحِمى يُوشك أن يُواقِعَهُ ) .
وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الرِّبا اثنانِ وسبعونَ باباً ، أدناها مِثلُ إتيانِ الرجل أُمَّهُ ، وأَربَى الرِّبا استطالةُ الرجلِ في عرض أخيه ) رواه الطبراني في الأوسط ، وصححه الألباني ، وقالت اللجنة الدائمة للإفتاء : ( والمراد بالربا : إثم الربا ) الفتوى رقم 9636 .
وفي الصحيح في ذكر رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم , وفيه : ( وأما الرِّجالُ والنساءُ العُرَاةُ الذين في مثل بِنَاء التَّنور فهمُ الزُّناةُ والزَّواني , وأما الرَّجلُ الذي أَتيتَ عليه يَسبحُ في النَّهرِ ويُلقمُ الحجارةَ فإنه آكلُ الرِّبا ، وأما الرَّجلُ الكَريهُ المَرآةِ الذي عندَ النار يَحُشُّها ويَسعَى حولَها فإنه مالكٌ خازنُ جهنم .. ) الحديث .
وعن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أُعيذُكَ بالله يا كعبُ بنَ عُجْرَةَ من أُمراءَ يكونون من بعدي , فَمَن غَشِيَ أبوابَهم فصدَّقهم في كَذِبهم ، وأعانهم على ظلمهم ـ فليس مِنِّي ولستُ منه، ولا يَرِدُ عليَّ الحوضَ ، ومن غَشِيَ أبوابهم أو لم يَغشَ فلم يُصدِّقهم في كذبهم , ولم يُعنهم على ظلمهم ، فهو مِنِّي وأنا منه ، وسَيَرِدُ عليَّ الحوضَ ، يا كعبُ بنَ عُجرةَ : الصلاةُ برهانٌ ، والصومُ جُنَّةٌ حصينةٌ ، والصدقةُ تُطفئُ الخطيئةَ كما يُطفئُ الماءُ النارَ ، يا كعبُ بنَ عجرة : إنه لا يَربُو لَحمٌ نبَتَ من سُحْتٍ إلاَّ كانت النارُ أولى به ) رواه الترمذي , وصححه الألباني .
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ - فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ} كفانا الله بحلاله عن حرامه , وأغنانا بفضله عمَّن سواه , وإلى الفتاوى نفعنا الله والمسلمين بها .


البنك الأهلي : الفتوى رقم 7655 ج15/57-58 .
س / إنني أعمل في البنك الأهلي ، وكما يعرف الجميع أنَّ البنك يتعامل ببعض الفوائد ، وقد اضطررت إلى العمل فيه بعد أن بحثت مدة ثمانية أشهر عن عمل فلم أجد إلا فيه ، وبعيد عن وظائف القروض التي يتعامل بها بالربا ، وقد سمعتُ من بعض الناس العامة : بأنَّ راتبه حرام، والعمل فيه حرام ، وأيضاً سمعتُ من أحد العلماء يقول : إنَّ الراتب حلال ، حيث الموظف يعمل بيده ، ويكسبُ كما يكسبُ أي شخص آخر ، وهو من العلماء الذين يظهرون على التلفزيون، وأنَّ الربا على صاحب البنك والإثم ، وما الموظف إلا عامل مثل غيره ، أرجو إفتائي ؟ .
ج / العمل في البنوك الربوية حرامٌ ، لما فيه من التعاون على الربا ، وقد قال الله تعالى : { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} سواء كان التعاون بكتابة الصك أو الشهادة فيه أو التقييد في الحساب بالسجلات ، أو نقل ما كُتب من مكتب إلى آخر ، أو تهيئة الجوّ وتسهيل الوسائل للقيام بالأعمال الربوية ، ونحو ذلك . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب الرئيس الرئيس عبدالله بن قعود عبدالله بن غديان عبدالرزاق عفيفي عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
البنك العربي الوطني : الفتوى رقم 4327 ج15/36-37 .
س / لي دكاكين تقع على طريق الحجاز , وتقدَّم البنك الوطني لاستئجارها ، وحيث إنَّ هذا البنك من البنوك التي تتعامل بالربا ؟ فهل يجوز لي تأجير هذا البنك وأمثاله ممن يتعامل بالربا ؟ أفتونا أثابكم الله . ج / لا يجوز ذلك , لكون البنك المذكور سيتخذها مقرَّاً للتعامل بالربا المحرَّم ، وتأجيرها عليه لهذا الغرض تعاونٌ معه في عمل محرَّم ، وقد قال الله تعالى : { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب الرئيس الرئيس عبدالله بن قعود عبدالله بن غديان عبدالرزاق عفيفي عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بنك الرياض : الفتوى رقم 2620 ج15/41-43 .
س / اضطرته ظروف المعيشة للعمل ، وسابق في ديوان الموظفين العام ، ولم يُحالفه النجاح ، وأرغمته ظروفه حسب قوله إلى العمل في بنك الرياض ، ويذكر : أنه عمل بأغلب أقسامه ، ووجده يتعامل بالربا ، عين الربا ،حيث يُقرض الشخص تسعة آلاف ريال ، ويرتد المبلغ عشرة آلاف ريال ، بالإضافة إلى كشف الحساب للعملاء بفائدة ، ويذكر أنه متحسّرٌ من هذا العمل ، وأنه لو خرج تراكمت عليه الديون ، لأنَّ راتبه من البنك دخله الوحيد ، ويطلب إرشاده .
ج / العمل في البنوك التي تتعامل بالمعاملة التي وصفتها ، والتي هي عين الربا لا يجوز ، لأدلة تحريم الربا الواردة في الكتاب والسنة وإجماع الأمة ، ومنها : ما روى ابن مسعود رضي الله عنه : ( أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن آكِلَ الرِّبا ، ومُوكِلَهُ ، وشاهِدَيهِ ، وكاتبهُ ) أخرجه الخمسة ، وصححه الترمذي ، وما رواه جابر بن عبدالله رضي الله عنه : ( أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم لَعَنَ آكِلَ الرِّبا ، ومُوكِلَهُ ، وكاتِبَهُ ، وشاهِدَيهِ ، وقالَ : هُمْ سَوَاءٌ ) .
فالواجب عليك : أن تترك العمل فيه طاعة لله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وحذراً من غضب الله وعقابه ، والتماس عمل آخر مما أباح الله عز وجل ، وأبشر بالتيسير والتسهيل إذا تركت عملك في البنك من أجل الله سبحانه ، لقوله عز وجل : { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا - وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ) . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب الرئيس الرئيس عبدالله بن قعود عبدالله بن غديان عبدالرزاق عفيفي عبدالعزيز بن عبدالله بن باز ــــــــــــــــــــــــــــــــ
المساهمة في بنك الرياض :
سُئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله تعالى : ( حصل بيني وبين أخي خلافٌ شديدٌ حول المساهمة في بنك الرياض المطروحة أسهمه للاكتتاب هذا العام ، حول جواز المساهمة فيه , فقلتُ له : إنَّ هذا حرام ، لأنه يتعامل بالربا ، وقال : إنَّ فيه شبهة وليس بحرام ، والسؤال هو عن : أولاً : حكم المساهمة في البنك المذكور ، ثانياً : حكم منح الأسماء لشخص يريد المساهمة بها في هذا البنك ، مع أنَّ صاحب الأسماء يرى الحرمة ، نرجو من سماحتكم جوابنا سريعاً ، والله يحفظكم ) .
الجواب : ( وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وبعد : لا تجوز المساهمة في هذا البنك ولا غيره من البنوك الربوية ، ولا المساعدة في ذلك بإعطاء الأسماء ، لأنَّ ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ، وقد نهى الله سبحانه عن ذلك في قوله عز وجل : { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} .
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( أنه لَعَنَ آكِلَ الرِّبا ، ومُوكِلَهُ ، وكاتِبَهُ ، وشاهِدَيهِ ، وقالَ : هُمْ سَوَاءٌ ) خرَّجه الإمام مسلم في صحيحه ، وفق الله الجميع لما يُرضيه ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . عبدالعزيز بن عبدالله بن باز 7/7/1412هـ ) .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البنك السعودي الهولندي : الفتوى رقم 4331 ج15/50-51 .
س / أُحيطكم علماً بأنني كنت أعمل في بنك من البنوك واسمه : البنك السعودي الهولندي ، عملت فيه حال تخرّجي من الثانوية بعام ولمدة 6 أو 7 شهور ، وأخبرني أحد الزملاء بأنَّ العمل بالبنك حرام , حيث إنه يتعامل في بعض حساباته بالربا ، فالتحقت بالخطوط السعودية كطالب ، وتركت البنك وما أودّ أن أسأله هو : هل الرواتب في السبعة شهور التي استلمتها تُعتبر حراماً ؟ حيث إنني أعمل كموظف فقط ، أتقاضى راتباً على عملي وجهدي ، وهل يلزم أن أتصدَّق بجميع ما تسلمته من قبل من رواتب ومبالغ ، أو يكفي أنني تركت العمل بالبنك ؟ .
ج / إذا كان الواقع كما ذكرت ، من أنكَ تركتَ العمل به بعد أن أُخبرتَ أنه لا يجوز العمل في البنك ، فلا حرج عليك فيما قبضته من البنك مقابل عملك لديه مدّة الأشهر المذكورة ، ولا يلزمك التصدّق بها، وتكفي التوبة عن ذلك ، عفى الله عنا وعنك ، لقول الله سبحانه : { وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ} . وبالله التوفيق , وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب الرئيس الرئيس عبدالله بن قعود عبدالله بن غديان عبدالرزاق عفيفي عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البنك السعودي البريطاني : الفتوى رقم 20507 ج15/12-14 .
س / لدينا عمارة في موقع ممتاز ، وعلى أفضل الشوارع في مدينة الطائف بحمد الله ، والآن يتردد علينا مدير البنك السعودي البريطاني ، وذلك لاستئجار المعارض التي تحت هذه العمارة لجعل الفرع الرئيسي للبنك بالطائف بها ، بمبلغ مغر جداً ، ولمدة عشر سنوات ، وسوف يدفع خمس سنوات مقدَّماً ، ونحن أصحاب العمارة في حاجة ماسة إلى السيولة في الوقت الحاضر لسداد بعض الديون التي ترتبت على هذه العمارة ، وديون أخرى للغير ـ أُحرجنا منهم من كثرة ترددهم علينا ، البعض منا يريد تأجيرها على البنك لسداد تلك الديون ، والبنك إثمه عليه ، ولا إثم علينا ، لأننا لم نتعامل معه بالربا ، ولا مع غيره بحمد الله ، وهو مستأجر كغيره من المستأجرين، والبعض منا يقول : إن في ذلك إثماً من باب : { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} والآن نحن في حيرة من أمرنا , أفتونا مأجورين , هل نؤجر على البنك وإثمه عليه ، أم نحن أصحاب العمارة آثمون إذا أجرنا عليه تلك المعارض ؟ حتى نتمكن من الرد على البنك المستعجل على إجابتنا .
ج / لا يجوز تأجير المحلات للبنوك ، لأنها تتخذها محلات للتعامل بالربا ، وقد لَعَنَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : ( آكِلَ الرِّبا ، وَمُوكِلَهُ ، وشاهِدَيهِ ، وكاتِبَهُ ) ، والمؤجِّرُ يَدخلُ في ذلك ، لأنه أعان على أكل الربا بأخذ الأجرة في مقابل ذلك ، والله تعالى يقول : { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} وفي الحلال غُنية عن الحرام ، وقد قال الله سبحانه : { وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا - وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ) . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو نائب الرئيس الرئيس بكر أبو زيد صالح الفوزان عبدالله بن غديان عبدالعزيز آل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البنك السعودي الأمريكي : الفتوى رقم 17611 ج13/524-525 .
س / يُتداول بين الناس في الوقت الحاضر بطاقة ( فيزا ) سامبا ، صادرة من البنك السعودي الأمريكي , وقيمة هذه البطاقة إذا كانت ذهبية ( 485 ) ريالاً ، وإذا كانت فضية ( 245 ) ريالاً ، تُسدَّد هذه القيمة سنوياً للبنك لمن يحمل بطاقة ( فيزا ) للاستفادة منها كاشتراك سنوي . طريقة استعمال هذه البطاقة : أنه يحق لمن يحمل هذه البطاقة أن يسحب من فروع البنك المبلغ الذي يُريده ( سلفة ) ويُسدّد بنفس القيمة ، خلال مدة لا تتجاوز ( 54 ) يوماً ، وإذا لم يُسدّد المبلغ المسحوب ( السلفة ) في خلال الفترة المحددة ، يأخذ البنك عن كل مائة ريال من ( السلفة ) المبلغ المسحوب ، فوائد قيمتها ريالاً وخمس وتسعين هللة ( 95 ,1 ) كما أنَّ البنك يأخذ عن كل عملية سحب نقدي لحامل البطاقة ( 5 ,3 ) ريال عن كل ( مائة ريال ) تسحب منهم ، أو يأخذون ( 45 ) ريالاً كحدّ أدنى عن كل عملية سحب نقدي ، ويحق لمن يحمل هذه البطاقة : شراء البضائع من المحلات التجارية التي يتعامل معها البنك ، دون أن يدفع مالاً نقدياً ، وتكون سلفة عليه للبنك، وإذا تأخر عن سداد قيمة الذي اشتراه ( 54 ) يوماً ، يأخذون على حامل البطاقة عن كل مائة ريال من قيمة البضاعة المشتراة من المحلات التجارية التي يتعامل معها البنك فوائد قيمتها ريالاً وخمس وتسعين هللة ( 95 ,1 ) ، فما حكم استعمال هذه البطاقة والاشتراك السنوي مع هذا البنك للاستفادة من هذه البطاقة ؟ والله يحفظكم ويرعاكم .
ج / إذا كان حال بطاقة ( سامبا فيزا ) كما ذُكر ، فهو إصدارٌ جديد من أعمال المرابين ، وأكل أموال الناس بالباطل ، وتأثيمهم ، وتلويث مكاسبهم وتعاملهم ، وهو لا يَخرجُ عن حكم ربا الجاهلية المحرَّم في الشرع المطهر : ( إما أن تَقضي , وإما أن تربي ) لهذا فلا يجوز إصدار هذه البطاقة ،ولا التعامل بها . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو عضو عضو الرئيس بكر أبو زيد صالح الفوزان عبدالعزيز آل الشيخ عبدالله بن غديان عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بيع وشراء أسهم الشركات التي لا تتعامل بالربا : الفتوى رقم 4016 ج13/320-321 .
س / حكم شراء الأسهم بأكثر من رأس المال , وقد اشتريتُ بعض الأسهم وبعتها بأكثر من الشراء , فما حكم التصرّف فيها ؟ علماً بأنه يوجد عندي بعض الأسهم ؟ .
ج / إذا كانت هذه الأسهم لا تمثّل نقوداً تمثيلاً كلياً أو غالباً ، وهي معلومة للبائع والمشتري جاز بيعها وشراؤها ، لعموم أدلة جواز البيع والشراء , وإنما تمثل أرضاً أو سيارات أو عمارات ونحو ذلك . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو نائب الرئيس الرئيس عبدالله بن غديان عبدالرزاق عفيفي عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الفتوى رقم 8715 ج13/408-409 .
س / التأمين لدى البنوك بفائدة ، أو الأخذ منها بفائدة ، هذا حرام وربا ، المساهمة بالشركات الوطنية : مثل : شركة الإسمنت , شركة الكهرباء ، شركة الغاز ، الشركة الزراعية في حرض ، الشركة الزراعية في حائل ، الشركة الزراعية في القصيم , شركة سابك بالجبيل , شركة الأسماك ، جميع هذه الشركات تُؤَمِّن عند البنوك ما تحصل عليه من المساهمين ، وتأخذ عليها فائدة بنسبة تتراوح من 8 % إلى 6 % سنوياً ، ولم تُمنع من الجهمية الرسمية ، فهل المساهمة بهذه الشركات حرام ؟ علماً بأنها لم تُؤسس للربا ، أفيدونا جزاكم الله عنا وعن المسلمين خيراً .
ج / إذا كان الواقع كما ذكرتَ ، فإيداع أموال هذه الشركات في البنوك بفائدة حرام ، ولو لم تُؤسس هذه الشركات للتعامل بالربا ، لأن الاعتبار بالواقع لا بالتأسيس . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب الرئيس الرئيس عبدالله بن قعود عبدالله بن غديان عبدالرزاق عفيفي عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شراء الأسهم من شركة الراجحي : الفتوى رقم 19018 ج14/351-352 .
س3 / اشتريت عدّة أسهم من شركة الراجحي المصرفية للاستثمار ، وأريد بيعها الآن ، والسؤال : ما حكم شراء الأسهم من هذه الشركة ، وما حكم بيعها ، وهل يجوز أن أتعامل مع الشركة المذكورة بشراء أسهم أو بيعها ؟ .
ج3 / إذا كانت الأسهم أسهماً تجارية ( عبارة عن نقود يُباع بها ويُشترى طلباً للربح ) فلا يجوز بيعها ، لأنه يكون بيع نقود بنقود غائبة ، وغير متساوية ، وذلك هو الربا بنوعيه : التفاضل والنسيئة . وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم . اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو عضو نائب الرئيس الرئيس بكر بن عبدالله أبوزيد صالح بن فوزان الفوزان عبدالعزيز آل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

منقووووووووووووول


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخوكم/ جعبة الأسهم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالله سل خلف بحر الـروم عـن عـرب .. بالأمـس كانـوا هنـا واليـوم قـد تاهـوا
وانزل دمشق وسائل صخر مسجدها .. عـمــن بـنــاه لـعــل الـصـخـر يـنـعــاه
هــذى معـالـم خــرس كــل واحـــدة .. منـهـن قـامـت خطـيـبـا فـاغــرا فـــاه
يــا مــن يــرى عـمـرا تكـسـوه بـردتـه .. الــزيــت أدمٌ لــــه والــكــوخ مـــــأواه
يهتـز كـسـرى عـلـى كرسـيـه فـرقـا .. مـن خوفـه ، وملـوك الــروم تخـشـاه
يــا رب فابـعـث لـنـا مــن مثـلـه نـفـرا .. يـشـيــدون لــنــا مــجـــدا أضـعــنــاه




قال أوس بن عبدالله: نقل الحجارة أهون على المنافق من قراءة القرآن

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

رددها .. لا تتردد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد3
مـشـرف
مـشـرف



تاريخ التسجيل : 11/12/2007
رقم العضوية : 122
المساهمات : 767
النشاط :
50 / 10050 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: اللجنة الدائمة للإفتاء: تفضح البنوك واحداً واحداً !   2008-01-17, 1:46 am

اخي جعبه الاسهم


بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جعبة الأسهم

(مؤسس الحلال الطيب)


(مؤسس الحلال الطيب)
avatar


تاريخ التسجيل : 16/10/2007
رقم العضوية : 1
المساهمات : 5199
النشاط :
60 / 10060 / 100

الكنية : أبو عبدالرحمن
حكمتي : من يجادل كثيرا يعمل قليلا

مُساهمةموضوع: رد: اللجنة الدائمة للإفتاء: تفضح البنوك واحداً واحداً !   2008-01-18, 4:25 am

وفيك أخي سعيد3.. وأسأل الله أن يسدد على طريق الحق خطاك !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالله سل خلف بحر الـروم عـن عـرب .. بالأمـس كانـوا هنـا واليـوم قـد تاهـوا
وانزل دمشق وسائل صخر مسجدها .. عـمــن بـنــاه لـعــل الـصـخـر يـنـعــاه
هــذى معـالـم خــرس كــل واحـــدة .. منـهـن قـامـت خطـيـبـا فـاغــرا فـــاه
يــا مــن يــرى عـمـرا تكـسـوه بـردتـه .. الــزيــت أدمٌ لــــه والــكــوخ مـــــأواه
يهتـز كـسـرى عـلـى كرسـيـه فـرقـا .. مـن خوفـه ، وملـوك الــروم تخـشـاه
يــا رب فابـعـث لـنـا مــن مثـلـه نـفـرا .. يـشـيــدون لــنــا مــجـــدا أضـعــنــاه




قال أوس بن عبدالله: نقل الحجارة أهون على المنافق من قراءة القرآن

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

رددها .. لا تتردد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللجنة الدائمة للإفتاء: تفضح البنوك واحداً واحداً !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: .. اقسام وموضوعات المنتدى القديم (للقراءة فقط) .. ::  .. بين الاقتصاد الرباني والوضعي + الأزمة المالية وانهيار الرأسمالية .. :: [ بين الاقتصاد الرباني والاقتصاد الوضعي ] :: فتاوى أسهم وبيوع-
انتقل الى: