أخي الزائر:

أنشيء حسابك بيننا الآن (خير الناس أنفعهم للناس) !





 
التسجيلالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعبة الأسهم

(مؤسس الحلال الطيب)


(مؤسس الحلال الطيب)
avatar


تاريخ التسجيل : 16/10/2007
رقم العضوية : 1
المساهمات : 5199
النشاط :
60 / 10060 / 100

الكنية : أبو عبدالرحمن
حكمتي : من يجادل كثيرا يعمل قليلا

مُساهمةموضوع: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 3:46 am


بسم الله الرحمن الرحيم
</FONT>


سأبدي لكم وجهة نظري في "الاختلاف"</FONT> و "الائتلاف"</FONT> كمسلم يهمه أمر دينه ومدى تطبيقه بين الناس وإن كنت أول المقصرين ولكن العزاء هو أن يمن الله علينا برحمته ومغفرته مع المحاولات المتكررة بالالتزام بكافة تعاليم الدين الحنيف وواجباته رغم وجود التقصير الكبير ، ولكن ما وقر في القلب قد يجعلنا في مصاف الصادقين والمقصرين في ذات الوقت وهم يرجون عفو ربهم وتوفيقه وهدايته غير متعلقين بمن هو دون الله سبحانه وتعالى ، فطوبى لمن يجمع هاتين الخصلتين إيمان قلبي دائم زائداً شكر عملي دائم ، نسأل الله جلت قدرته أن يرزقنا حسن الجمع بينهما..والله أعلم



قبل البدء في الموضوع أذكركم بأن "القرآن الكريم" المعجزة الخالدة لم ينزل على سبعة أحرف إلا ليسد منافذ الإختلاف بين الأمة التي قد تسببها مشقة القراءة على بعض الناس والاعراق في الأمة ، فلما بدأ الاختلاف </FONT>بين المسلمين في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه على الأحرف نفسها كما بدأ اختلاف اليهود والنصارى على كتبهم بغياً بينهم ، قام عثمان رضي الله عنه بإخماد هذه الفتنة قبل ظهورها واستفحالها في الأمة وهو عمل جليل له آثار حميدة ومن أهمها العمل على جمع الأمة على التوافق ومبدأ "الائتلاف" ونبذ "الاختلاف" فجزاه الله عنا وعن المسلمين خيراً..وفعله رضي الله عنه فيه دلالة على ضرورة اخماد أي فتنة حتى وإن كانت مدعومة بأمر ثابت كما هو الحال في مسألة الاختلاف في الأحرف السبعة..والله أعلم


قال علي : لا تقولوا في عثمان إلا خيرا ، فوالله ما فعل الذي فعل في المصاحف إلا عن ملأ منا ، قال: ما تقولون في هذه القراءة ؟ فقد بلغني أن بعضهم يقول : إن قراءتي خير من قراءتك ، وهذا يكاد أن يكون كفرا ، قلنا : فما ترى ؟ قال : أرى أن نجمع الناس على مصحف واحد فلا تكون فرقة ولا اختلاف. قلنا : فنعم ما رأيت


المصدر: فتح الباري لابن حجر العسقلاني واسناده صحيح ..



وفوق ذلك فإن عثمان رضي الله عنه قد أخذ بهدي النبي وسنته في هذا الأمر فلله دره من رجل..كيف لا وهو ثالث الخلفاء الراشدين ؟!

فعن عبدالله بن مسعود قال:((سمعت رجلا قرأ آية ، سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم خلافها ، فأخذت بيده ، فأتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : كلاكما محسن . قال شعبة : أظنه قال : لا تختلفوا ، فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا )).رواه البخاري


والآن يتضح لنا الفرق بين الاختلاف والائتلاف ومن وجهة نظر قاصرة "الاختلاف"</FONT> يقود للتباغض لأن العامة إن لم توافقهم فأنت عدوهم بالضرورة ، و أما "الائتلاف"</FONT> فهو يقود لوحدة الصف والكلمة .. وأعتقد بأن نفس وجهة النظر يحملها الكثير...


ولكن في هذه الأيام للأسف الشديد نسمع من الناس من يتشبت بأحاديث تكرس مبدأ الاختلاف وهي "لا تصح"</FONT> ولم يعتمدها العلماء كمستند يحتج به "للاستمرار" في الاختلاف في الأحكام والحلال والحرام خصوصاً والتوقف عن البحث في أصح الأقوال ومن هذه الأحاديث المنتشرة حديث "اختلاف أمتي رحمة"</FONT> وقال فيه الألباني رحمه الله "لا يصح" ومثل حديث "اختلاف أصحابي لأمتي رحمة"</FONT> وهي غير ثابتة بل هناك من ضعفها ، متجاهلين الأحاديث الصحيحة التي تحث المسلمين على التوافق ونبذ "الاختلاف" حتى في الاماكن المخصصة للعبادة والتي يغلب الظن فيها بأنها أماكن لا يحدث فيها نوع من "اختلاف" مثل حديث "لا تختلفوا فتختلف قلوبكم" </FONT>وهو يخص تسوية الصفوف في الصلاة ، وفي ذلك دليل على وحدة الكلمة ووحدة الأفعال وهو ما يميزنا بين الأمم واما البحث عن التميز على المسلمين فهو يقود لتعدد المشارب وهذا يؤثر في مجمله على تميز الأمة وهويتها لصعوبة تحديد الهوية من كثرة الاختلاف..والله أعلم


وللعلم فلم تبعث الرسل والانبياء إلا لتحل الاشكالات والاختلافات الحاصلة بين الناس سواء في المعاملات أو في العبادات .. فكيف نكون مختلفين ونحن لدينا "القرآن الكريم" أكبر نعمة ومعجزتنا الخالدة؟؟</FONT>



قال تعالى: ((كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم)) البقرة 176
</FONT>

من هنا كان لزاماً علينا جميعاً أن نسعى إلى توحيد الكلمة والآراء على السنة المطهرة من خلال استمرار البحث في أصح الأقوال الموافقة للسنة المطهرة ولو كان ذلك ضد مصالح البعض ، فنحن بلاد شرفها الله بحمل الرسالة واولى لها أن تكون قدوة في عالم المال والأعمال من غيرها ، وأعتقد بأنه لا يوجد من لا يعرف بأن التجار المسلمين كانوا بإذن الله سبباً في انتشار الاسلام في بعض الدول الآسيوية..والله أعلم



وأجزم كما جزم قبلي النبي صلى الله عليه وسلم بأنه لن تتوحد لنا كلمة إلا باتباع سنته "اصلى الله عليه وسلم" في كل الأمور الحادثة ومحاولة اتباع السنة فهي الأصلح على المدى البعيد ولن تظهر الأفضلية في غير السنة إلا بشكل مخادع وغير ثابت كما هو الحال فيمن تمسك بالسنة وإن كان يلاقي في سبيل ذلك ما يلاقي..!!



قال صلى الله عليه وسلم :((المتمسك بسنتي ، عند اختلاف أمتي كالقابض على الجمر )) ذكر في الصحيح الجامع - للألباني</FONT>
</FONT>

وسنة النبي صلى الله عليه وسلم في الشبهات هي ((فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه)) الحديث</FONT>وهناك من الأسهم فيها خلاف في واضح في الحكم ..وهذا سائغ ولكن استمراره يعني توقف البحث في المسألة ، واتقاء الشبهات فيه من الاستبراء للدين..والله أعلم



ومن الأمثلة في الاستبراء للعرض: (((زواج المسيار))) </FONT>والذي أنشئت بسببه قنوات خاصة رغم أنه من الأمور الحادثة التي لم تحسم حتى الآن ..والله المستعان


وللعلم فإن "الاختلاف" يقود إلى "التباغض والتدابر"</FONT> فيما بعد بل وإن الأحداث العظيمة دائماً ما تستغل تطل برأسها عند "الاختلاف" وعلى رأس ذلك ظهور الدجال</FONT> فهو يظهر في زمان اختلاف وفرقة </FONT>بين الناس ، وأيضاً يظهر المهدي المنتظر بإذن الله على اختلاف بين الناس </FONT>ويبايعونه بين الركن والمقام ،، والفرق بين المهدي والمسيح الدجال أن الدجال يستغل هذا الاختلاف </FONT>والمهدي يصلحه بتوفيق الله وتسديده</FONT>..والله أعلم



بل وإن الاسلام حث على "التآلف" وعدم التفرق حتى في الطعام ..

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((كلوا جميعا و لا تفرقوا ، فإن البركة مع الجماعة)) حسنه الألباني
</FONT>

طريقة التآلف الحقيقية:</FONT>

أن تكون أرواحنا تواقة لما جاء به الله ورسوله فتلك أولى الخطوات للتآلف والعكس بالعكس..</FONT>



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((الناس معادن كمعادن الفضة والذهب . خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا . والأرواح جنود مجندة . فما تعارف منها ائتلف . وما تناكر منها اختلف )) رواه مسلم</FONT>



والغريب أن البعض يفسر هذا الحديث على هواه كما هي العادة ، فمن وافق هواه سيئتلف معه ومن خالف هواه سيختلف معه رغم ان الشرط "إذا فقهوا"</FONT> أي فقهوا الاسلام وتعاليم الاسلام </FONT>،، ومثل هؤلاء من السهل أن يجدوا ما يوافق هواهم ولكن من الصعوبة بمكان أن يجعلوا الأرواح التي تتوق لمولاها تصبح مجندة لهم وهي قد ذاقت حلاوة لا يعدلها شيء.. ولذلك أرجو من الجميع أن يتجردوا بأنفسهم وأرواحهم التواقة للدنيا الفانية وأن لا يجعلوا علاقاتهم مبنية على الهوى فيصيبوا قوماً بجهالة وهم لا يشعرون ...



وفي الختام..
انصحكم بما أنصح بي نفسي بتقوى الله وتجنب كل ما يقود إلى الاختلاف ، وأهيب بالعلماء الأفاضل أن يحاولوا توحيد الكلمة في الأسهم وفي غيرها حتى لا يظهر التباغض بين الناس تبعاً لهذا الاختلاف في الحكم على المسألة ، وليست المشكلة في ظهور الاختلاف بحد ذاته فهذا أمر وارد تابع للاجتهاد بالضرورة ، ولكن المشكلة هي في الرضا بهذا الاختلاف والتوقف عن البحث في أصح الأقوال والتي تقود حتماً إلى "التآلف والتوافق" حتى في العمل..والله من وراء القصد



منقوووووووووووول</FONT>

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالله سل خلف بحر الـروم عـن عـرب .. بالأمـس كانـوا هنـا واليـوم قـد تاهـوا
وانزل دمشق وسائل صخر مسجدها .. عـمــن بـنــاه لـعــل الـصـخـر يـنـعــاه
هــذى معـالـم خــرس كــل واحـــدة .. منـهـن قـامـت خطـيـبـا فـاغــرا فـــاه
يــا مــن يــرى عـمـرا تكـسـوه بـردتـه .. الــزيــت أدمٌ لــــه والــكــوخ مـــــأواه
يهتـز كـسـرى عـلـى كرسـيـه فـرقـا .. مـن خوفـه ، وملـوك الــروم تخـشـاه
يــا رب فابـعـث لـنـا مــن مثـلـه نـفـرا .. يـشـيــدون لــنــا مــجـــدا أضـعــنــاه




قال أوس بن عبدالله: نقل الحجارة أهون على المنافق من قراءة القرآن

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

رددها .. لا تتردد


عدل سابقا من قبل جعبة الأسهم في 2008-08-01, 4:28 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيرق الاخضر
مـشـرف
مـشـرف



تاريخ التسجيل : 23/04/2008
المساهمات : 624
النشاط :
20 / 10020 / 100

الكنية : أبو لؤي
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 4:05 am

اقتباس :
"الاختلاف" يقود إلى "التباغض والتدابر"
وهذا من أهداف أعداء الاسلام
اقتباس :
"التآلف والتوافق"
وكسر وتمزيق التآلف والتوافق بين المسلمين فهم يدخلون من أي مدخل من أجل هدفهم حتى ولو كان من باب العقيدة والاسلام همهم تفريق وتضعيف هذه الامة
فمتى نصحو فأن المتربصين بنا كثروا ولكن نحن أتباع محمد نعيش على لا إله إلا الله محمد رسول الله بكل ما تحمل من معاني ونموت عليها بإذن الله
اللهم يا من أنت الله الواحد الاحد امتنا على شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله
اللم صلي وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed almalki
عضو شرف
عضو شرف



تاريخ التسجيل : 31/05/2008
المساهمات : 123
النشاط :
30 / 10030 / 100

الكنية : وما توفيقي الا بالله
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 5:05 am

التوافق على توحيد العقيده هي الاساس ياخي بين الامئهوالاختلاف بين الامئه هوللاجتهاد في تعاليم الدين الحنيف وتوثيق السنه النبويه والعمل بها وديننا الاسلامي يحثنا على التوافق والتيسير والتواضع والصدق في القول والعمل واصلاح ذات البين اسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يجعلنا من الصادقين في اقوالنا واعمالنا انه ولي ذلك والقادر عليه واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mwadaa
مـشـرف & ضيف شرف
مـشـرف & ضيف شرف
avatar


تاريخ التسجيل : 29/11/2007
رقم العضوية : 38
المساهمات : 2273
النشاط :
50 / 10050 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 5:29 am

بارك الله في جهودك وبارك الله في تعليقات إخواني الأفاضل وأسأل الله أن يزيدكم علماً نافعاً ويرزقكم العمل به

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bahr
محلل فني
محلل فني



تاريخ التسجيل : 23/06/2008
المساهمات : 26
النشاط :
20 / 10020 / 100

الكنية : ابو ماجد
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 6:16 am

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى في صفة نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
( و ما ينطق عن الهوي , إن هو إلا وحي يوحى )

فإذا كان

كلامه عليه الصلاة و السلام في الشريعة حقا كله و واجبا

فهو من الله تعالى بلا شك

و ما كان من الله تعالى فلا يختلف فيه

لقوله تعالى : ( و لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا )
منقول
وقد قرأت التالي

اختلاف أمتي رحمة .... حديث ضعيف جدا

"ليس - يعني هذا الحديث - بمعروف عند المحدثين. ولم أقف له على سند صحيح ولا ضعيف ولا موضوع.119…لكن رواه البيهقي في المدخل عن جُويبر عن الضحاك عن ابن عباس بلفظ (اختلاف أصحابي لكم رحمة) وجويبر ضعيف جدا . والإسناد منقطع لأن الضحاك لم يسمع من ابن عباس."

وقال ابن حزم في الإحكام120

" باطل مكذوب. وقال أيضا: هذا مِنْ أَفْسَدِ قولٍ يكون لأنه لو كان الاختلاف رحمة لكان الاتفاق سخطا وهذا لا يقوله مسلم لأنه ليس إلا اتفاق أو اختلاف وليس إلا رحمة أو سخط اهـ."

و قال الألباني -رحمه الله- :
"لا أصل له، وقد جهد المحدثون في أن يقفوا له على سند فلم يوفقوا"


(1) المصدر : كتاب منظومة مصباح الراوي .
(2) السلسلة الضعيفة للألباني (رقم 57) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حا دي العيس
عضو شرف
عضو شرف



تاريخ التسجيل : 29/12/2007
رقم العضوية : 153
المساهمات : 125
النشاط :
30 / 10030 / 100

الكنية : ابو عمر
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 10:13 am

قال صلاالله عليه وسلم تركتكم علا المحجه البيظاليلها كنهارها ليزيغ عنها إلاهالك )فتمسك بي الكتب وسنه هوالمنج والمخرج بي اذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رمضان الحميدان

الفريق الخاص


 الفريق الخاص



تاريخ التسجيل : 15/06/2008
المساهمات : 19
النشاط :
20 / 10020 / 100

الكنية : بلا
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 3:58 pm

مشكور اخي جعبة الأسهم ونرجو ان تطمئننا عن وضع السوق هاليومين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البيرق الاخضر
مـشـرف
مـشـرف



تاريخ التسجيل : 23/04/2008
المساهمات : 624
النشاط :
20 / 10020 / 100

الكنية : أبو لؤي
حكمتي : من ايقونة الملف بالاسفل ضع حكمة أو مثل يعجبك

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 5:59 pm

اقتباس :
مشكور اخي جعبة الأسهم ونرجو ان تطمئننا عن وضع السوق هاليومين
فضلا أخي راجع موضوع سلة التعويض تجدها بالصفحة الرئيسة علمًا هذا حوار اسبوعي يتم مناقشته بين اعضاء المنتدى فيحبذا لو شاركتنا فيه
وتقبل أخي أرق تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جعبة الأسهم

(مؤسس الحلال الطيب)


(مؤسس الحلال الطيب)
avatar


تاريخ التسجيل : 16/10/2007
رقم العضوية : 1
المساهمات : 5199
النشاط :
60 / 10060 / 100

الكنية : أبو عبدالرحمن
حكمتي : من يجادل كثيرا يعمل قليلا

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-12, 7:47 pm

رمضان الحميدان كتب:
مشكور اخي جعبة الأسهم ونرجو ان تطمئننا عن وضع السوق هاليومين

أخي/ رمضان الحميدان

ارجو منك الاطلاع على تعقيبي على الأخ فيبوناتشي في تحليله اليومي في هذا القسم وأرجو أن يكون محل نظر ،، وياحبذا لو قلت كلمتك في هذا الموضوع الأسبوعي ،، ولو كان ذلك بدعاء طيب منك .. والله أعلم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالله سل خلف بحر الـروم عـن عـرب .. بالأمـس كانـوا هنـا واليـوم قـد تاهـوا
وانزل دمشق وسائل صخر مسجدها .. عـمــن بـنــاه لـعــل الـصـخـر يـنـعــاه
هــذى معـالـم خــرس كــل واحـــدة .. منـهـن قـامـت خطـيـبـا فـاغــرا فـــاه
يــا مــن يــرى عـمـرا تكـسـوه بـردتـه .. الــزيــت أدمٌ لــــه والــكــوخ مـــــأواه
يهتـز كـسـرى عـلـى كرسـيـه فـرقـا .. مـن خوفـه ، وملـوك الــروم تخـشـاه
يــا رب فابـعـث لـنـا مــن مثـلـه نـفـرا .. يـشـيــدون لــنــا مــجـــدا أضـعــنــاه




قال أوس بن عبدالله: نقل الحجارة أهون على المنافق من قراءة القرآن

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

رددها .. لا تتردد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جعبة الأسهم

(مؤسس الحلال الطيب)


(مؤسس الحلال الطيب)
avatar


تاريخ التسجيل : 16/10/2007
رقم العضوية : 1
المساهمات : 5199
النشاط :
60 / 10060 / 100

الكنية : أبو عبدالرحمن
حكمتي : من يجادل كثيرا يعمل قليلا

مُساهمةموضوع: رد: الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!   2008-07-13, 4:09 am

mwadaa كتب:
بارك الله في جهودك وبارك الله في تعليقات إخواني الأفاضل وأسأل الله أن يزيدكم علماً نافعاً ويرزقكم العمل به


أخي/ mwadaa

ونحن نرحب بك وبتواجدك معنا على رغم انشغالك بأمورك الخاصة .. والمنتدى ينتظر منكم المزيد في المرحلة المقبلة بعد انتهائكم من المشاغل !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالله سل خلف بحر الـروم عـن عـرب .. بالأمـس كانـوا هنـا واليـوم قـد تاهـوا
وانزل دمشق وسائل صخر مسجدها .. عـمــن بـنــاه لـعــل الـصـخـر يـنـعــاه
هــذى معـالـم خــرس كــل واحـــدة .. منـهـن قـامـت خطـيـبـا فـاغــرا فـــاه
يــا مــن يــرى عـمـرا تكـسـوه بـردتـه .. الــزيــت أدمٌ لــــه والــكــوخ مـــــأواه
يهتـز كـسـرى عـلـى كرسـيـه فـرقـا .. مـن خوفـه ، وملـوك الــروم تخـشـاه
يــا رب فابـعـث لـنـا مــن مثـلـه نـفـرا .. يـشـيــدون لــنــا مــجـــدا أضـعــنــاه




قال أوس بن عبدالله: نقل الحجارة أهون على المنافق من قراءة القرآن

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

رددها .. لا تتردد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحوار الأسبوعي: هل في اختلاف الأمة رحمه ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: .. اقسام وموضوعات المنتدى القديم (للقراءة فقط) .. :: .. أرشيف المواضيع الدورية والمميزة والإستفتاءات .. :: [ المواضيع الدورية والمميزة والاستفتاءات ] :: الحوار الأسبوعي-
انتقل الى: